الاستدامة

“لأنه يجب أن نتقاسم المعرفة”

هناك نمو سريع لظاهرة برامج التكوين التي تدرج تقنية الدروس عن بعد في مختلف أنحاء العالم. لذلك فانه سيقع إدراج هذا الشكل من الدروس، الذي يعتبر امتدادا تلقائيا للتعليم الإلكتروني الناتج عن تطور شبكة الإنترنت التشاركية، في مبادرتنا وهو ما سيمكننا من نشر المشروع في جميع أنحاء تونس،و لما لا خارجها.
خلال السنة الأولى من المشروع، والتي سيتم فيها تكوين أول دفعة من الشباب، سيكون التدريب في شكل دروس حضورية. أما في السنة الثانية والثالثة من المشروع، سيتم التعويل على تقنية التدريب عن بعد من أجل أن لا تكون هناك حدود لعملية نشر المعرفة.